أخبار

المثل الأعلى والقدوة وجهان لعملة واحدة بوابة الأسبوع


اسماء سيد مصطفى

القدوة والمثل الأعلى يجعلان الأفراد قادرين على السير على طريق البر ، كما أنه يوجههم في طريق مواجهة الشدائد والشدائد والتكيف معها ، ولكل منا قدوة عظيمة ومثل أعلى.


يحتاج المجتمع إلى مثال ومثل لكي يكون قادرًا على التقدم واحتلال مكانة بين الدول المتقدمة ، في الأخلاق التي تنمي الشعوب ، والمثال الجيد هو اتباع تصرفات وأفعال الشخص واتخاذها نموذجًا يحتذى به

يجب على كل شخص أن يختار قدوته ومثال الأعلى لأن المرء يتحمل دائمًا مسؤولية هذا الاختيار لأنه سيؤثر على جميع أفعاله وأفعاله في الحياة


عندما يرغب الإنسان في تحقيق كل ما يحلم به ، فإنه يتخذ الشخص مثاله ويتبع خطاه

وخير مثال على ذلك هو أن يتخذ الشخص مثالا يحتذى به ، وإذا أراد المرء أن يكون مثالا ، فلا بد أن يمتلك كل الصفات الحسنة فيه ، لذلك يجب على كل شخص أن يختار مثاله بعد تفكير طويل لأنه سيتحمل نتيجة اختياره لأنه سيؤثر بوضوح على أفعاله وأفعاله. في حياة الفرد وتشجيعه على النجاح والاستمرار نحو مستقبل مشرق ، لا معنى للحياة بدون حلم يقرر الإنسان تحقيقه


إن مثال الإنسان ومثله يمثلان آلية حياة يفتخر بها ويؤمن بها ، لأنه يمثل الكون كله.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى